موقع الأولاد الأول من نوعه
 ألعاب تعليمة وترفيهية مقالات للأباء وأمهات صور ورسومات الأطفال راديو، صور للتلون وإبداعات  معلومات عن هيلا هوب
 

العناد عند الأطفال

العناد ظاهرة شائعة لدى الاطفال، وهي تعبير عن رفض القيام بعمل ما ولو كان مفيدا.

العناد ظاهرة شائعة لدى الاطفال، وهي تعبير عن رفض القيام بعمل ما ولو كان مفيدا، او الانتهاء عن عمل ما وان كان خاطئا، ويتميز العناد بالاصرار وعدم التراجع وحتى في حالة الاكراه والقسر يبقى الطفل محتفظا برأيه وموقفه ولو داخليا. ويعتبر العناد من النزعات العدوانية وهو سلوك سلبي وتمرد ضد الوالدين، وانتهاك لحقوق الآخرين ومحصلة للتصادم بين رغبات الطفل وطموحاته واوامر الكبار.

وعندما يكون العناد مستشريا وسمة قوية لدى الطفل، فإن ذلك قد يكون نواة لاضطراب في الشخصية وهو ما يسمى باضطراب الشخصية السلبية العدوانية.

أشكال العناد درجات غير منفصلة تظهر عند تعامل الطفل مع الكبار او رفاقه، لكنها قد لا تظهر في جلسات التقويم النفسي والمقابلة الشخصية.
وقد تزيد درجة العناد لدى الطفل فيعاند نفسه ليغيظ أمه، فيرفض الطعام وهو جائع ويرفض اللعب وهو راغب في ذلك وما إلى ذلك، هذه المكابرة تولد صراعاً بين رغبتي الطفل في الاستمرار في موقفه وبين اشتياقه لما عرض عليه، وهذا الصراع ينتهي بالتنازل عند محاولة الكبار حله.
أما حين يعتاد الطفل العناد كسلوك راسخ وصفة ثابتة في شخصيته، فان ذلك قد يؤدي إلى اضطراب شديد في السلوك والانفعالات والعلاقة مع الآخرين بسبب النزوع إلى المشاكسة والخلاف مع الناس من حوله بسبب أو من دون سبب.

أسبابه:
عندما تكون توقعات الكبار وتطلباتهم من الطفل بعيدة عن الواقع وغير مناسبة لقدراته وإمكاناته ينتج عن ذلك شعور بالفشل، وعندما يصر الكبار على قناعاتهم وتوقعاتهم يبدأ الطفل بالرفض كسلوك عنادي، وهو في الحقيقة لا يعاند الكبار، لكنه يرفض الوقوع في الفشل الذي يصر الكبار من حوله على إيقاعه فيه غير آبهين بمشاعر الخوف والاحباط عنده، وهو في هذه الحالة أفضل منهم في تقدير امكاناته وبما يمكنه فعله.
ولعل الطفل أحياناً يحاول تأكيد ذاته بالاصرار على موقفه والعناد، واذا كان هذا القدر من الفعل أو رد الفعل غير مبالغ فيه فلا بأس من التساهل معه وتشجيعه لتعليم الطفل كيف يصبح قوي الإرادة، وهناك متسع من الوقت ليتعلم الطفل أن العناد والتحدي ليسا الطريقة المثلى لتحقيق المكاسب وهذه مرحلة نمائية تالية، وهكذا يتعلم الطفل من خلال سلسلة من المراحل الإطار الواقعي للتعامل مع النفس ومع الآخرين.
والحماية الزائدة من جهة تجعل الطفل يشعر بالعجز والاعتماد على والديه معطلا قدراته هو. وقد يرفض ذلك بنوع من العناد للخروج من دائرة الحماية والوصاية والحصول على قدر اكبر من الحرية.
العلاج:
بعد ان تعرفت الاسباب التي تجعل الطفل عنيدا، لا بد ان تضعي في اعتبارك انه بإمكانك التغلب على هذه المشكلة في حال معرفتك بعض الصفات التي ستخبرك ما اذا كان طفلك ممن تنطبق عليهم صفة العناد الشديد، لذا عليك بالاجابة عن هذه


للمزيد من المعلومات أدخلوا الى موقع حيفانت
http://www.haifanet.co.il